أبو ريشة يتهم "حلفاء المالكي" في الأنبار بالوقوف وراء قرار تأجيل انتخابات المحافظة

 

  

طالب السيد رئيس مؤتمر صحوة العراق الشيخ أحمد أبو ريشة، الخميس، الحكومة العراقية بالتراجع عن قرارها بتأجيل الانتخابات في محافظة الأنبار، وفيما وصف القرار بـ"الفتوى الخاطئة"، أتهم جهات سياسية في المحافظة بالوقوف وراء التفجيرات في محاولة لتأجيل الانتخابات.

وقال الشيخ أبو ريشة ، إن "قرار مجلس الوزراء بشأن تأجيل الانتخابات في محافظة الانبار هو فتوى خاطئة لا تنسجم مع الشريعه ولا الدستور"، مطالباً مجلس الوزراء بالتراجع عن هذا القرار".

واتهم أبو ريشة من أسماهم حلفاء المالكي في الأنبار "بالوقوف وراء هذه الفتوى من أجل استعادة نشاطهم في المحافظة بسبب فقدانهم لشعبيتهم لوقوفهم إلى جانب المالكي".

وفي شأن أخر، اعتبر أبو ريشة أن "مذكرات الاعتقال التي صدرت بحقه وبحق الشيخ على حاتم السليمان لا قيمة لها"، مطالباً الجهة التي أصدراتها بـ"نقعها وشرب ماءها" .

وأوضح السيد رئيس مؤتمر صحوة العراق أن "البلد يسير في مسار الدكتاتورية الجديدة من خلال إلغاء الانتخابات في محافظة واجرائها في محافظة اخرى"، مؤكداً أن "الوضع الأمني في الأنبار جيد في الأشهر الثلاثة الماضية، ولم يشهد سوى ثلاث حالات تفجير".

واتهم رئيس مؤتمر صحوة العراق جهات سياسية بـ"الوقوف وراء هذه التفجيرات الأخيرة في محاولة لتأجيل الانتخابات فيها ".