القوات الأمنية تحرر الشيوخ الإماراتيين الثلاثة المختطفين في الانبار
 

اكد رئيس مؤتمر صحوة العراق الشيخ احمد أبو ريشة في مؤتمر صحفي اقيم في المقر العام لمؤتمر صحوة العراق إنه تم تحرير الشيوخ الإماراتيين الثلاثة من خاطفيهم وهم الآن في محافظة الانبار ويتمتعون بصحة جيدة وسيتم نقلهم إلى السفارة الإماراتية بأسرع وقت ممكن.
وأوضح أبو ريشة أن "سبب الاختطاف يعود إلى أن الشيوخ الإماراتيين الثلاثة ذهبوا إلى مناطق بعيدة خارج حدود الانبار وفي مناطق لا تشهد انتشارا للقوات الأمنية وان الخاطفين هم من تنظيم القاعدة".
وأضاف انه تلقى اتصالا هاتفيا من السفير الإماراتي في بغداد وأبدى فيها الأخير امتنانه وشكره للحكومة المحلية والقوات الأمنية في المحافظة لتحرير المختطفين.
وذكر مصدر مسؤول في قيادة عمليات الانبار أنه "بعد تلقي خبر اختطاف ثلاثة شيوخ إماراتيين وهم صيادون مع شيخ احد العشائر في الانبار تم تشكيل غرفة عمليات بالتعاون مع حرس الحدود والقوات البرية بالاشتراك مع عمليات الانبار وعمليات نينوى وقامت القوات بعمليات دهم وتفتيش في اغلب المناطق".
وأضاف "بعد تلقينا معلومات استخبارية تفيد بأنهم في منطقة ما فوق قضاء راوة على الطريق المؤدي إلى الموصل تم محاصرة المناطق وتم تحرير المختطفين وإرجاع سياراتهم وسيتم نقلهم إلى بغداد قريبا".
واعتذر الشيوخ عن لقاء الصحفيين والتصوير والإدلاء بالتصريحات وقالوا إنهم متضايقون.
يذكر أن الصيادين الذين دخلوا هم 9 أشخاص اختطف ثلاثة منهم وتم تحريرهم في عملية أمنية كبيرة.
وكانت قيادة شرطة محافظة الانبار قد أعلنت في أواخر شهر أيلول الماضي استعدادها لتأمين الحماية الكافية للسياح الخليجيين الراغبين بزيارة البادية الغربية في العراق لصيد الصقور بعد حصولهم على الموافقات الرسمية من وزارة الداخلية العراقية، في حين أكد مجلس المحافظة انه يعمل على وضع خطة لتنفيذ عدد من المشاريع لجذب السياح الخليجيين والأجانب للمحافظة.
وفي الاطار ذاته زار قائد القوة البرية في وزارة الدفاع العراقية الفريق الركن علي غيدان محافظة الانبار والتقى السيد رئيس مؤتمر صحوة العراق الشيخ احمد ابوريشة للوقوف على ملابسات الحادث ، كما واثنى على الجهود الجبارة التي بذلت من قبل القوات الامنية في المحافظة لتحرير الشيوخ المختطفين .